سلة مهملات مبتكرة!

ربما تكون قد رأيتَ يوما أحدهم يلقي بالقمامة أوبأكياس القمامة على الأرض رغم أن سلة المهملات قريبة منه، وتجده غير مبال، رأيتُ هذا في كثير من المرات،وكنت في كل مرة إما أنصح الفاعل بعدم تكرار ذلك، أو أقوم بحمل تلك القمامة وأضعها في صندوق المهملات نيابة عنه إذا كان قد غادر المكان ولم أستطع اللحاق به.

cartoo20

في الماضي، و قبل أن أدرك أن رمي أغلفة الحلوى أو الشكولاطة أو قشور الفاكهة يعتبر خطأً في حق البيئة، كنت بلا بأس ألقي بالأوراق والأكياس وغير ذلك في الطريق أو فوق العشب الأخضر. لكن في ذات يوم من الأيام وأنا جالس مع صديقي “سيد علي” على جانب الطريق، قدّم لنا أخوه حين مرّ أمامنا برتقالة لكل واحد منا، قمت بتقشير برتقالتي وقبل أن أهم بأكلها رميت بقشورها على الأرض، فنظر صديقي إلى القطع البرتقالية التي شوهت مساحة من الرصيف، واستدار نحوي وقد بدت على وجهه علامات الاستغراب والانزعاج وقال: “لم أتصور أن يحدث منك هذا التصرف البدائي يا معمر، كيف ترمي بالأوساخ على الأرض بدون أن تبالي بنظافة المكان”. احمرّ وجهي خجلا من فعلتي، فقمت بالتقاط القشور ووضعتها في أقرب مكان للقمامة والذي كان على بعد أمتار فقط. وعدت لتناول فاكهتي مع صديقي الذي قابلني بابتسامة عريضة دلت على رضاه.

لم تكن هذه المرة الوحيدة التي لامني فيها سيد علي على سلوكي الخاطئ، بل حدث بعد ذلك وأن تجولنا في أزقة المدينة ليلا، واشترينا بعض الموز، وشرعنا في تقشيره، تصور أني بدون وعي رميت قشور الموز على الأرض، فإذا بصديقي يلقي عليّ كلاما ثقيلا: “ظننت أنك أرقى من أن تلقي بالأوساخ على الأرض، كيف ترمي بقشور الموز على الطريق الذي يسلكه الناس، ألا تعرف أنه قد يتسبب في انزلاق الآخرين، اسمع، هذه ثاني مرة تفعلها، لو حدث وأن فعلتها مرة أخرى أمامي فسأمتنع عن مصاحبتك!!”

تأثرت كثيرا بكلماته التي لم تفارق ذهني، فبقي وقعها لساعات رغم أن نبرة كلامه الحادة كانت قد اختفت بعد أن أكمل ملاحظته.

بعد مدة من الزمن،جاءني أحد معارفي وطلب مني أن نمشي قليلا حتى يكلمني في أمر يشغله، ونحن كذلك مررنا ببائع الحلوى فاقتنينا قرطاسان من “حلوة الترك”، وبعد أن أكملنا الحديث وأكل الحلوى، رميت –كعادتي- بورق القرطاس على الأرض، نظر صاحبي إلي مستغربا، وقال جملة مختصرة: “لم أتوقع منك هذا الفعل!”، هنا توقفت وضربت بيدي على رأسي قائلا: “سبحان الله، أنت تقول نفس ما قاله لي أحد أصدقائي، حيث نهاني عن رمي الأوساخ بهذه الطريقة، تعرف، لقد هددني بالامتناع عن مصاحبتي لو حدث وأن قمت بفعل هذا أمامه مستقبلا، ظنكما فيّ بأني أرقى من أن أقوم بهذا الفعل يجعلني أخجل من نفسي، بإذن الله تعالى لن يحدث مني هذا السلوك ما حييت”. وقد كان هذا، فمن يومها أصبحت حريصا على رمي الأوساخ داخل سلة المهملات، وإن لم أجد فأحملها معي حتى أجد مكان رميها، إن كانت أوراقا أو أغلفة حلوى أو شيئا من هذا، أضعها في جيبي حتى أنه في بعض المرات أجد جيبي مكتظا بها :)

كذلك حرصت على التذكير بأهمية المحافظة على البيئة، فبدأت في وضع رسومات كرتونية للأطفال توضح سلوكات خاطئة في حق البيئة، حتى أنبههم بوجوب تجنبها، وبدأت في نشرها بين الأطفال في محيطي من خلال المركز الثقافي المتواجد ببلديتنا، عن طريق مطويات توعوية، أو من خلال النات حيث جمعت بعض هذه الرسومات في ملف إلكتروني على صيغة PDF وأتحته للتحميل، حتى يقدمه الآباء لأبنائهم… الجميل في الأمر أن بعض الإخوة شارك في نشر الملف من خلال المنتديات، مما يزيد في انتشار المنفعة.

منذ أيام بدأنا في إنجاز كتيب للأطفال يتطرق إلى أهمية المحافظة على البيئة، فأرسل لي الناشر عبر علبتي الإلكترونية بعض المقالات حول الموضوع لتساعدني في إعداد المادة، وحين اطّلعت عليها استوقفتني فكرة قامت بها بعض المدارس في ألمانيا، حيث وضعوا سلال نفايات ناطقة تشكر التلاميذ على إلقائهم القمامة بها، لقد كانت هذه السلال تمتلئ تماما خلال حصتين دراسيتين في أول اليوم، فلم تعد بالفناء وأروقة المدرسة إلا القليل من القاذورات الملقية هنا وهناك. أعجبتني الفكرة كثيرا خاصة أنها جاءت بنتائج رائعة، وتمنيت لو تتوفر هذه السلال بمدارسنا، من يدرِ فربما يكون من قراء هذه السطور من يملك القدرة على صنع هذه السلال، وربما يبادر فعلاً للبدء في انجازها، وأنا مستعد لأن أصمم له شكلها الخارجي الطفولي، حتى تصبح جذابةً أكثر :)

يجب أن ينطلق السلوك الصحيح تجاه البيئة من ذات كل شخص، حتى نتحصل على محيط نظيف خالٍ من الأوساخ والقاذورات، هواؤه منعش وصحي. ومنه علينا أن نهتم أكثر بالتوعية البيئية خاصة في جمهور الأطفال، في المنزل والروضة والمدرسة والمكتبة :)


14 تعليقات على “سلة مهملات مبتكرة!”

  1. teacker3000 في يوم يناير 16th, 2009 على 12:13

    بسم الله الرحمان الرحيم
    أخي معمر هذا صحيح وجميل أن نعلمه لأبنائنا. فمن المؤسف أن نجد أمة تنتمي إلى من يقول أن النظافة من الإيمان والوسخ من الشيطان تتصرف بعكس ذلك.
    أشكرك على هذه الإلتفاتة. هل يمكن نشر رسومات pdf هنا للاستفادة منها؟

  2. السلام عليكم
    أشكرك أخي الكريم على اختيارك موضوع النظافة والمحافظة على البيئة والسعي للفت نظر الاخرين لمشكلة رمي القاذورات خارج اسوار سلال المهملات و التي لا يشعر بها معظم الناس وان كان قد تجاوزتها طوعا بعض المجتمعات الراقية سلوكيا او قد جبرت على تجاوزها قسرا بفضل قوانين غاية في الصرامة مجتمعات اخرى .
    ولكنها وللاسف ستبقى ظاهرة سلوكية مرتبطة بتريبة الفرد ونمط تفكيره ,الا انها وفي نفس الوقت لها علاج وعلاجها التربية السلوكية وطرحك هذا وايجاد البدائل كالسلة الناطقة (( اعجبتني الفكرة جدا )) نوع من انواع التربية السلوكية وان كنت قد اعجبت بشجاعتك الادبية اكثر بعدما اخبرت القرآء بحوادث شخصية محرجة اثرت فيك وغيرت نمط سلوكك للافضل ولصالح البيئة.
    ولن اكون اقل منك شجاعة لذا سأروي لك قصة اجدها اشد من قصصك احراجا لماذا؟ لانها حدثت معي ولم تكن في بلدي ولا من صديق ناصح (( يا الهي كلما ذكرتها تحمر وجنتاي خجلا سامحك الله هذه اول مرة اذكرها لأحد فكيف على الملأ؟ ))
    المهم في العام 1994 كنت في رحلة سياحية الى بلجيكا وفي شارع مزدحم بالمارة مساء واثناء اندماجي في حديث مع رفقتي فتحت غلاف قطعة صغيرة من الحلوى وبكل خجل اقول انني وضعت الغلاف على حوض ازهار مررت بالقرب منه ..صدقا انا امقت هذا التصرف من قبل ومن بعد ولكن شاء الله ان يحدث مني ربما لأتعلم درسا يزيدني مقتا له ولأكون ايجابية اكثر في عدم الاكتفاء فقد بكرة التصرف فقط .
    المهم ولم تمر ثوان معدودات على تصرفي الشنيع الا واسمع وقع اقدام مسرعة من خلفي ومن ثم بيد توضع على طرف كتفيفما ان التفت غير مدركة ماذا يجري فإذا بسيدة بالجيكية محترمة تقول لي بالفرنسية وبالكاد فهمتها : (( انسة نحن في بلدنا نلقي بالمهملات في ذلك الشئ )) وقد وضعت في يدي غلاف قطعة الحلوى ومن ثم اشارت الى ذلك الشئ (( سلة المهملات ))
    طبعا لا داعي ان اشرح لكم ماذا فعل بي هذا الموقف المحرج في تلك اللحظة ولا تلك الكلمات التي اختارتها السيدة لتحقير تصرفي وتحسيسي بالجهل .
    ومع ذك املئت والى اليوم احتراما لتك السيدة التي لم ترض لغريب ان يوسخ بلدها , وانتهاجها الاسلوب العملي في تغيير الاخرين الى الافضل (( وهنا احي صديقك )).
    ومن ذلك اليوم سيدي كثيرا ما اوقفت اناس في شوارع بلدي ومرافقها قائلة :
    (( سيدي نحن في بلدنا نلقي بالمهملات في ذلك الشئ ))

  3. شيماء خالد في يوم مارس 22nd, 2009 على 18:03

    اه ضننت ان القمامه توضع لزينه هههههههههه

  4. [...] أن كتبت في السابق عن سلة نفايات مبتكرة بالمدارس الألمانية تشكر الطفل حين يلقي فيها القمامة، [...]

  5. شخابيط في يوم أبريل 12th, 2009 على 18:42

    حسناً
    أنا أيضاً كنت من هذه النوعية @_@
    لأني لم أعرف لماذا نحافظ على البيئة
    لماذا يجب أن يكون المكان نظيفاً ،لماذا يجب أن تكون صحتنا جيدة أصلاً @_@

    من الجيد توعيتهم بهذا الأمر
    لكن الأهم برأيي ، أن لا نكتفي فقط بتوعيتهم ، بل بإقناعهم بأساليب منوعة ومختلفة ( وفقاً لتعدد شخصياتهم وتفكيرهم ) بأهمية هذا الأمر

  6. امجاد في يوم أبريل 13th, 2009 على 00:58

    انا لم اتوقع انك كنت من هذه النوعيه ; )
    لكن من حسن حظك انك ترافق اصدقاء خيرين ..
    ..
    بالنسبه لسلال القمامه التي تشكر من يرمي بقمامته ..
    رايت وحده في احدى المجمعات التجاريه وكنا هناك وقت العشاء
    فاكلنا هناك عشاءتا ولا اخفيك ان اخوتي الصغار اصبحوا يتهافتون الي السلاله حتى تتكلم
    وينتظرونا ان ننتهي من اكلنا حتي يرمون هم القمامه

    D:

  7. صبوحة في يوم سبتمبر 2nd, 2009 على 12:30

    كانت هذه الفكرة تراودني دائما كي احافظ على نظافة البيئة واردت ان ابدأ بمشروعي لمنهج البحث واردت فعل سلة مهملات ناطقة وانشالله خلال هذه الفترة سأكمل مشروعي واضع هذه السلة في مدرستي والقي عليها دراسة ان شاء الله .

  8. صبوحة في يوم أكتوبر 16th, 2009 على 10:38

    لقد انتهيت من مشروع مادة منهج البحث وقد ابتكرت سلة المهملات الناطقة وقد نجحت فكرتي الحمدلله واتمنى ان ينال على اعجاب الجميع …

  9. فكرة سلة القمامة جميلة ومبتكرة ولكن عزيزي الأطفال بحاجة الى تهيئة أولا وهناك مواضيع تساعدهم على ذلك وبالتدريج ففي حالتنا هذه سيقوم الأطفال بتخريبها :) يجب أن يكون التطور طبيعي وبالتدريج تحياتي للجميع.

  10. كثيرا ما قرأنا “النظافة من الإيمان” لكن قلة فقط من ترمي القمامة في السلة

  11. هل لديك فكرة عن كيفية صنع واحدة من هذه السلال كنموذج اولي
    او المواد والادوات المستخدمة في صنعها

  12. الرجاء من صاحب الموضوع الرد باسرع فرصة ممكنة

    وشكرا جزيلا لكم

  13. @دودو
    أعطيت من خلال هذه التدوينة فكرة السلة، ولكن لم أحاول البحث في تفاصيل صنعها، اعتقد أن الأخت صبوحة تظهر لنا بتعليقها أنها جسدت الفكرة على الواقع.

  14. صبوحه في يوم ديسمبر 19th, 2011 على 12:36

    مرحيا بالجميع إتاسف على ردي المتأخر
    لقد صنعتها بطريقه سهلا جدا
    أخذت سلة قمامة بها غطاء
    وازلت العطاء وأخذت لعبة أطفال ذو شخضيه معروفه وازلت منها المؤثر الصوتي
    ووضعته تحت السله وركبت العطاء في مكانه
    وبعدها قمت الضغط على العطاء كي يفتح ف يصدر صوت المؤثر الصوتي ذو الشخضيه المعرفه
    ف يحبها الأطفال

أترك تعليقك