ثانيا: الأعداد المركبة

1- أما العددان (11، 12) أحد عشر (ومؤنثه = إحدى عشرة) واثنا عشر (ومؤنثه = اثنتا عشرة) فإن كلا جزئي العدد يطابق المعدود من حيث التذكير والتأنيث

مثال: إني رأيت أحد عشر كوكبا / تنافسني اثنتا عشرة مُتسابقة

2- وأما بقية الأعداد المركبة فإن الجزء الأول فيها يخالف المعدود، من حيث التأنيث والتذكير، بينما يطابقه الجزء الثاني

مثال: رسمت ثمانيَ عشرة لوحةً وقرأت تسعة عشر كتابا وأطعمت أربعة عشر عصفورا

• يلاحظ أن العدد ثمانية، يكون “ثمانية عشر” مع المذكر، و”ثماني عشرة” مع المؤنث ولا تحذف ياؤه في الأعداد المركبة

3- كيف نعرب العدد المركب؟

- يبنى على فتح الجزأين في محل.. (موقعه الإعرابي)

مثال: شاهدت خمس عشرة مسرحية

خمس عشرة: مبني على فتح الجزأين في محل نصب مفعول به

- هكذا تعرب جميع الأعداد المركبة، ما عدا العدد اثنا عشر، فهو ملحق بالمثنى، يعرب حسب موقعه ويأخذ علامات إعراب المثنى: الألف رفعا، والياء نصبا وجرا

مثال: تقدمت على اثني عشر زميلا

اثني: اسم مجرور بعد على وعلامة جره الياء لأنه ملحق بالمثنى

• وما إعراب “عشر”؟

عشر: مبني على الفتح لا محل له من الإعراب

ثالثا: أعداد العقود والعدد المعطوف

تعرب أعداد العقود حسب موقعها، وتأخذ علامات إعراب الجمع المذكر السالم: الواو رفعا، والياء نصبا وجرا

والعدد المعطوف يتبع ما قبله في حكمه الإعرابي

- كيف؟

هكذا مثلا: اشتريت واحداً وسبعين كتابا

واحدا: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة

الواو حرف عطف، وسبعين: معطوف منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم

مثال آخر: عدد التلاميذ بالفصل ثلاثون

ثلاثون: خبر مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم

يتبـــع،،،