إرشيف شهر November, 2010

تصميم أوباما

تعتبر حملة أوباما الانتخابية أحد أكثر الحملات إبداعا وتأثيرًا على الشعب الأمريكي لما كان لها – وما يزال – من إبداع بصري لا مثيل له يستحق الاقتداء به.. ( عربيا يتم ذلك فعلاً ولكن بكثير من القرف البصري).

قام توماس سكوت مدير التصميم لحملة أوباما بالتنسيق مع الفنانين والمصممين لتأريخ هذه الحملة وترتيب مراحلها.

لهذا فالكتاب يحتوي على قصة الحملة وشعارها أو قصة علامة أوباما البصرية وكيف بدأت وكيف مرت عبر الانتخابات وصولاً إلى الفوز بها.

باستخدام نفس النموذج لجمع التبرعات الشعبية في الحملة ، الكتاب تم إصداره من خلال Kickstarter ، وهي شركة جديدة مخصصة لتمويل المجهودات والأنشطة الإبداعية من خلال تبرعات صغيرة من أفراد ملتزمين بالتبرع، تم اتباع نفس النموذج لحملة أوباما ليكون السبيل الأمثل لضمان جودة الكتاب والنزاهة فيه.

أضفت الكتاب لقائمة أمنياتي لأهميته أولاً فهو يحتوي على كل التفاصيل المتعلقة بتصميم الهوية وخلقها وهو ما يحتويه الفصل الأول من الكتاب.. وثانيا لأجل الفصل السابع ” فنانون من أجل أوباما ” فهو يتحوي على جل الاعمال الفنية التي تم إبداعها لأجل أوباما وحملته وهي تعتبر سابقة في تاريخ الحملات الانتخابية.. وثالثًا لأن طباعته فاخرة جدًا ( مع ستة ألوان ) وهو ما يضيف الكثير للكتاب ويجعله ليس مجرد كتاب يتحدث عن تصميم هوية وانتهى بل عبارة عن تحفة فنية خالصة تستحق الاقتناء والتعلم منها طويلاً.


اقراء المزيد

التعليقات: 0 | الزيارات: 2,975 زيارة | التاريخ: 2010/11/27

شعار نون تشكيل

أحد النماذج المقترحة والغير معتمدة ( لم يعجبني ):

التعليقات: 0 | الزيارات: 3,584 زيارة | التاريخ: 2010/11/23

كتب مهمة حول الشعارات


اقراء المزيد

التعليقات: 0 | الزيارات: 3,104 زيارة | التاريخ: 2010/11/20

هوية أبو ظبي

تخيل بلادك عبارة عن شركة كبيرة قامت بتأسيس مكتب خاص بهويتها البصرية والإعلامية ويتابع كل كبيرة وصغيرة بشأنها ويعمل على المحافظة على تقاليد الشركة وإبراز رؤيتها وثقافتها وسياستها سواء للموظفين او للعملاء.

كانت مفائجة جميلة لي عندما اكتشفت أن لإمارة أبو ظبي مكتبا خاصًا بهويتها الإعلامية ( البصرية ).. ترى أبو ظبي أنها بحاجة إلى هوية إعلامية تعزز واجهتها الداخلية والخارجية وتخدمها من الناحية السياحية والثقافية والاستثمارية وتحافظ عليها.. وهذا مرتبط بالجذور الثقافية للإمارة ورؤيتها واسترتيجيتها للمستقبل.. فهو يساعد على التعريف بها وأسسها التي تقوم عليها ويبرز سماتها كما يعزز صلة المواطنين بثقافتهم وهو الجزء الذي أعجبني ففي الغالب الهوية التي أراها لدى الدول غالبا ما تكون من أجل الآخر الأجنبي لا من أجل المواطن.

ربما خلاصة ما يجب أن نعرفه عن مكتب أبو ظبي للهوية الإعلامية أنه يقوم بإرشاد ودعم القطاعين العام والخاص في ” تنظيم كل الأحداث والمشاريع التي يمكن أن يكون لها تأثير في سمعة إمارة أبوظبي ومكانتها، بَدءًا من السياحة والثقافة مروراً بالاستثمارات وانتهاءً بصناعة الخدمات “.. كما ” يقدم الدعم والإرشادات اللازمة لكل الهيئات والجهات لتطوير هويتها الإعلامية، من خلال إطلاع تلك الجهات على الممارسات العالمية في مجال الهوية الإعلامية والتصميم وخبرات الاتصال بالإضافة المساعدة العملية ومنحها النصح والإرشاد والتقويم فضلا عن العمل المتواصل مع وكالات الإعلان التي تختارها هذه الهيئات“.

والخلاصة الأكثر من لازمة هو أن المكتب يحاول توجيه تجارب ووجهات نظر الناس نحو أبوظبي من خلال هوية إعلامية وبصرية ذات سياسات منهجية ومدروسة تعمل على المدى البعيد وتساعدهم أكثر فاكثر على التعرف على أبو ظبي وعلى التواصل معها ومعرفة ماضيها وحاضرها وتصور مستقبلها.. وسواء كانوا مواطنين من أبناء الإمارة أو أجانب عنها سياحا أو رجال أعمال ومستثمرين.

بالبنسة للهوية فقد حددت عناصرها حين جددها المكتب.. وهي الشعار الرسمي، الخطوط، الألوان، الصور والأشكال.

الشعار أو الرمز:

أستطيع وصف كل ما كتب عن الرمز/الشعار عبارة عن ” هراء ” .. ببساطة الشعار استوحي بعبقرية من شراع السفينة والذي هو أحد الرموز الهامة لجذور وثقافة الإمارات بصفة عامة.. وفقط لا داعي للكلام الكثير والذي لا معنى له.

الخطوط:

بالرغم من أنه خط يعطيك انطباعا فوريا بانتماءه إلى العربية وبأن بنية حروفه تعتمد على بنية الحروف العربية إلا أنه خط سيء وغير مناسب.. لم يرقني الخط المستخدم – رأي شخصي بحت – كما لم ترقني جل الخطوط اللاتينية التي تستوحي من الخط العربي وحروفه بنيتها.

ربما كنت أرى الخط الثانوي المسمى Esperanto الأنسب ليحل محل الخط الرئيسي.. وربما أيضا خط مثل Helvetica سيكون أروع

الألوان:

أحد أهم العناصر الناجحة في رأيي فهي مختارة بعناية ولا مجال للنقاش في أنها ترمز لأبوظبي وللإمارات عموماً وقد وظفت بشكل دقيق في رأيي حتى أن مجرد قراءتك للألوان الثمانية تأخذ فورًا انطباعا سريعا عن أبوظبي وجوها العام وثقافتها:

الأحمر التراثي، الرمادي للخط العربي، الصخور الرملية، الهضاب الرملية، السماء العربية، الأزرق المضيء، شمس الصحراء، الأزرق البحري، الغسق:

الأشكال:

لا تعليق لدي هنا سوى أن الأشكال التي أختيرت أختيرت لمزيد من التأكيد على الهوية العربية والإماراتية بشكل دقيق كالبشت أو النماذج والوحدات الزخرفية المتكررة.. أوالخط العربي الذي بالإمكان جعله وحدة قابلة للتكرار واستخدامه في الأعمال مختلفة كوضعه في شريط أو إطار كما هو الحال مع كلمة أبو ظبي في الصور هنا.

مجموعة الصور:

لدى مكتب أبو ظبي للهوية الإعلامية مكتبة تحتوي على مجموعة كبيرة وغنية من الصور التي تبرز روح أبو ظبي على حد ما هو مذكور.. وهي متوفرة للمؤسسات التي ترغب في ترويج إمارة أبوظبي كوجهة استثمارية أو سياحية.. الجميل أنها مقسمة إلى ثلاثة مجموعات.. مجموعة صور أبو ظبي وهي الصور العامة للإمارة ككل.. والمجموعة الأساسية وهي صور الملامح التراثية لأبو ظبي والتي تمثل ” المظاهر الأساسية للحياة الإماراتية من حيث ثقافتها وتقاليدها “..

أما المجموعة المهمة في نظري والملفتة فهي ” أبو ظبي من خحلال عيونكم ” وهي مسابقة وكيان قائم بحد ذاته يسعى لتحفيز المواطنين والمقيمين لالتقاط أفضل الصور وما يرون أنه من روح الإمارة وثقافتها وهذا مقابل جوائز مالية ضخمة بالاضافة إلى جولات ومعارض يقوم بها المكتب في أماكن مختلفة للتعريف بالصور المشاركة والفائزة مع إصدار كتاب سنوي يضم أفضل الصور ليصبح هو الآخر دليلاً للهوية ولكل من يرغب في التعرف على أبو ظبي أكثر فأكثر.

لن أتحدث عن باقي التفاصيل التي تخص المكتب تستطيع متابعتها بنفسك.. وأكثر ما كان يمهني هو هذه النقاط ذات الدلالات البصرية كالشعار والخطوط والألوان والصور فهي أكثر ما يتواصل معه الناس من لا يكترثون غالبا لخلفياتها ومن وراءها لكن تأثيرها فيهم عظيم.

لا أعرف كواليس وما يدور في مكتب أبو ظبي للهوية الإعلامية فجميعنا يعرف أننا كعرب لا نجيد سوى الحديث والبهرجة ومع هذا فلا أود استباق الأمور وما رأيته يجعلني أبتسم وأقف مصفقاً تشجيعاً واحتراماً.. ويدفعني إلى التمني عسى أن يكون في بلادي يومًا مكتب كهذا.

——-
ملاحظة: استعنت ببعض الصور من موقع براند نو

التعليقات: 2 | الزيارات: 3,968 زيارة | التاريخ: 2010/11/07